الاثنين، 27 أبريل، 2009

ختان العقول


عفوا إن بكينا معا . مقدمه سخيفه لموضوع أكثر سخافه ولكن أصبحت لا أحتمل
خيريه إسم دايتنا وطبيبتنا وكل ما لنا في قريتنا الكبير مصر , بلاد الطهر والطهارة
صيف كل عام , وطفله كل عام ونزف كل عام , تكرار الببغاوات الأكثر طهاره عل مر
العصور , وشهوه تتجدد في صيف كل عام .
زائده دوديه وضعها الله في حين إستيقظ باكرا , قطعه لحميه قد تثير ما تثير وتدفعني دفعا الي
رجل الرجال أسد الغابه .
تأتي خيريه لتعيد الرشد والهداية الي جسدي , خيريه كالببغاء أشاعت في قريتنا مصر جمله شرطيه
لو لم نتخلص من تلك الزائدة تتحول تلك الأجزاء الملعونة الي أعضاء ذكريه وتسحقنا سحقا .
لعنه الله ستحل علينا , ان لم نتخلص منها صرنا كائنات شهوانيه طبيعيه تشتهي الرجال .
لذا لنتخلص من ابواب الشرور , قطعا سنستريح كما استرحنا منذ قديم الازل وتبغدننا في هناء ويسر الحياه .
ونخلص نساء أطفال البلاد من تلك الرغبات المتوحشة الحقيرة , نميزهم كما تميز اليهود قديما .
البحث عن العلامه يمزقنا دون أي فهم .
خيريه انا لن أصرخ ,,لن أبكي , ليشهد كل الرجال المدينه علي امرأه مختونه طاهره أجدد ختاني في كل صيف
أعضائي وزائدتي التناسليه تنمو في شتاء مصر لأقضي الصيف بين يدي خيريه .
أمي الغبيه رفضت أن تختنني ككل نساء قريتنا, شفقت علي جسدي رحمه بي وبهيكلي الضعيف ,
ولكنها ككل القريه مصر لم تشفق علي عقلي .
عقلي مختون , مرقع , عقل بلا موسيقي بلا رقص بلا حريه جنسيه بلا حياه , يرفض الحب والشغف
بساطه الاطفال , يفضل العذريه وينكر الاحتياج الجسدي نيرانه تنطفيء مع يأسه المتجدد .
نساء مختونه العقل تساق الي القبر وحيده دون أن يمسها رجل , دون أن تمسها الحياه
بلا قبله في المساء ولا حضن دافيء في أوقات الاغتراب , مختون هذا العقل مختون ,
SHIT علي علي تلك البلاد , علي المغالطه والقسوه وعقول مزرنخه متعفه متعرعره , من يفهم !!!
الحرمان من أرتداء ملابس جميله وتسريحات متألقه ورياضات بديعه الحرمان من الرقص والحريه الحرمان من الحياه تحول الي متعه يا موتي ........ولكن لماذا ينهون عن الحياه ؟؟
الإجابه ببساطه لأبي وأمي عقل وجسد مختون ,,,,,,,الاجابه ببساطه لان حظي التعس أتي بي
الي مصر القريه مصر العنصريه والاضطهاد , مصر ونيلها الملوث وشعبها المرقع الفقير المهلل
الصامت المحكوم بالسيف .
شعب وقريه أعتادت العبودية أصبحت أبعد ما يكون عن ممارسات الحياه والحب , عن عقل أمرأه حر غير مختون
عقل عفيف مبتعد عن البغاء , لا يعرف البغاء الا اصحاب العقول المختونه والاجساد المختونه .
الفتاه الحره لا تبيع جسدها كل مساء علي مائده الزوا ج او الدعاره .
ولكن حريه وسعاده إناث وذكور وكيف هذا , نريدها امه مختونه جسدا وعقلا
لقد أضعت وقت وجهد كبير في محاربه ختان الجسد للإناث والذكور علي حد سواء, انظر تشاندرا ومقال عن ختان الذكور
http://somethingforthesoul.blogspot.com/2008/05/blog-post.html
لقد كنت غبيه جدا ماذا ينتفع الانسان لو لم يختن جسده حين يختن عقله وتقتل روحه
أي حياه تلك بدون حريه , أي حياه مع القمع والكبت
نعم انها حياه الختان حياه الاغتصاب اليومي والتحرش , حياه العاده السريه والممارسات الخفيه
حياه البغضه والنميمه والفقر والجهل والسحر .
انا مستعده لأن أختن جسدي كما قلت في البدايه في كل صيف علي يد كل خيريه وعلي مسمع وبصر كل
أهل قريتنا المتعرعره مصر والتي أحبها برغم كل هذا .
ولكن لست مستعده ان أختن عقلي يا أشباح الموتي ومتعفني العقول ومحبي الدماء .
يا شعب لا أعرف إن مرت عليه الحياه يوما



هناك 6 تعليقات:

  1. أؤيدك فيما كتبتيه و ما وصلتى إليه
    و شكرا على الإشاره للموضوع , شرفتينى بذلك
    فى موضوع أخر كنت أشرت إلى أن العلماء نجحوا فى حفز الجسم لبناء الأجزاء المبتوره منه عن طريق بودره خاصه و نجحت التجربه و نشرت صورها , و بعد أقل من عشرة سنوات سيصل تطوير تلك الماده إلى حفز الجسم لإعادة بناء أى جزء حتى لو أطراف كامله مفقوده
    السؤال الأن , كم يا ترى بعد أن تتوفر لهم بسهوله تلك البودره لن يستعملوها لإعادة تلك الاجزاء المفقوده من أجسادهم بالختان ؟ .. أعتقد كثيرين .. فإلى هذه الدرجه الجهل
    تحياتى

    ردحذف
  2. مقال رائع

    حقيقى العقول مختنة فى هذا العالم .. وحقيقى مصر افضل من بلد زى السعودية بلا رخص قيادة للنساء ومثل السودان وختان أقرب الى التشويه

    أما العقول فلنحاربها .. فلنغير ونهدم بنايات ضخمة من التعصب العنصرى ضدنا كنساء

    انا وأنت وكل امرأة حرة ترفض أن تكون تابعا

    تحياتى

    ردحذف
  3. سعيدة سعادة لا تقدر بتمن بكلامك
    الى الامام
    و امتعينا دايما بتحليلاتك الفذة

    ردحذف
  4. عزيزتى

    انا بشوف مش اكبر مشاكل المراه الختان

    فى حاجات بتأذى المراه اكثر من الختان

    وده مع معناه انى مع الختان

    بس بفكر واقول

    فى بلاد من قدين الازل الختان كان فيها

    هل كل نساء الزمن ده والقرية دى كانوا حاسين بكل الالام اللى بتحكوا عنها اللتى يسببها الختان

    الغريب فى الموضوع

    اعتراضك على ختان الرجال كمان

    هو كمان بيسبب للرجل حاجه

    والرجال بيحسوا بالتشويه بسببه والالم النفسى

    مظنش

    سلام

    ردحذف
  5. تقديري الشديد لفكرك .. الحمدلله أطمئنيت علي نفسي ..لست بمجنونه او ممسوسه..
    ما أقوي هذه الجملة و ما أوقعها :
    "نيرانه تنطفيء مع يأسه المتجدد"

    ردحذف
  6. بلا شك والحق يقال
    مقال رائع ومذهل
    الحقيقة مقال بمثابة طلقة لكل إرث ثقيل بتفاهات وخزعبلات وتوهمات كانت السبب شكل التركيبة التي نحن عليها الأن
    تحياتي
    حسن أرابيسك

    ردحذف